مدونة رين

أخبار وتحديثات من منصة العملات المشفرة الرائدة في الشرق الأوسط

أساسيات الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT)

بقلم RAIN EDITORIAL TEAM - May 09, 7:00 PM

شهِد عام 2021 انتشاراً كبيراً لاستخدام الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) واستخدامها على مستوى العالم بشكل ليس له مثيل. لقد قرأنا جميعاً خبراً رئيسياً أو تحدّثنا على مدار العام الماضي بكثرة حول مفهوم الرموز غير القابلة للاستبدال. 

وقد وصل إجمالي المبلغ المُنفق على شراء الرموز غير القابلة للاستبدال خلال عام 2021 إلى 41 مليار دولار أمريكي، وهذا الرقم هو ما حققه سوق الفن الرقمي، وهو قريب للغاية من سوق الفن العالمي. وفي مارس عام 2021، اندهش العالم بأكمله بعد معرفة خبر بيع لوحة للفنان Beeple بسعر 69.3 مليون دولار أمريكي في معرض مؤسسة Christie للمزادات، وكانت هذه هي أول مرة يتم بيع رمز غير قابل للاستبدال في شركة للمزادات. لذا، يجدر بنا أن نسأل ما المقصود بالرموز غير القابلة للاستبدال؟ لماذا نحتاج إليها؟ لمعرفة الإجابة، يجب أن نستلهم من الماضي مع التركيز على الحاضر، وأن نفهم التحديات ونوضح مستقبل الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT).

 ما المقصود بالرموز غير القابلة للاسترداد؟ الرمز غير القابل للاستبدال هو عمل برمجي يعتمد على تقنية البلوكتشين ويرتبط بملكية أصل معين، وقد يكون هذا الأصل عملاً فنياً أو مقتنيات أو عقارات. وهذا يتيح توفّر مالك قانوني واحد فقط للأصول الرقمية، ويتم تأمينها من خلال منصة الإيثيريوم (كما توجد منصات أخرى للرموز غير القابلة للاستبدال)، ولا يمكن لأحد تعديل سجل ملكيتها أو نسخ رمز جديد غير قابل للاستبدال. 

يمثل هذا العمل طريقة لجعل شخص معين هو المالك الوحيد للأصل مع منحه كامل الحقوق لبيع الأصل ونقل ملكيته وتأمينه باستخدام توقيع المفتاح الخاص.  يمكن أن يتضمن الرمز غير القابل للاستبدال نفسه الأصل ولكنه عبارة عن سجل للملكية يوضح مكان الأصل الرقمي. تعتمد الرموز غير القابلة للاستبدال على تقنية البلوكتشين نفسها، ولكنها غير قابلة للاستبدال على العكس من العملات الرقمية.

 حسناً، ولكن ما الذي يعنيه رمز غير قابل للاستبدال؟ قابلية الاستبدال هي مصطلح اقتصادي يشير إلى فكرة قابلية استبدال الأجزاء الفردية لسلعة أو بضاعة بسهولة، وإمكانية تمييزها من بين أجزاء أخرى. سنشرح الأمر ببساطة: يمكن استبدال ورقة بقيمة دولار واحد، لذا استبدلت ورقة نقدية بقيمة دولار واحد مع أحد أصدقائك، فسيظل لديكما القدرة على الإنفاق نفسها. ومع ذلك، يوجد في حياتنا اليومية الكثير من العناصر غير القابلة للاستبدال، وهي عناصر لها صفات مميزة لا يمكن استبدالها بسهولة في مقابل العناصر نفسه. لنفترض أنك وأصدقائك تريدون تبادل المنازل، ولكل منزل منها صفاته وأسعار مختلفة. وإذا ضربنا مثالاً يرتبط بالأطفال، فسنجد مثلاً فكرة تداول البطاقات أو مجموعات الملصقات، ولكن بعض الملصقات تكون أكثر ندرة من الأخرى، لذا لا يمكنك تداولها بسهولة في مقابل أخرى.  

ما فائدة الرموز غير القابلة للاستبدال؟

توجد مشكلة في الإنترنت في عصرنا هذا، هي أنه كلما أصبحت الأشياء رقمية بدرجة أكبر، تظهر ضرورة لتكرار خصائص العناصر المادية لكي تدل على ندرتها وتفرّدها وقدرتها على إثبات ملكيتها. الإنترنت هو مكان يمكن فيه نسخ أي شيء، ويمكن تكرار أي ملف رقمي وتكون كل نسخة منه مطابقة للأصل، وهذه العملية هي الأساس لتوفير المعلومات بسهولة على شبكة الإنترنت بأكملها. ومع ذلك، فإن هذه الفكرة تجعل الإنترنت مقيداً أو مضراً للأفراد أو الصناعات مثل الفنانين الذين يصممون أعمالاً غير قابلة للاستبدال.

حسناً، ستسأل نفسك بالتأكيد لماذا لا يمكنني نسخ صورة JPEG من عمل فنان معين؟ كيف تمنعني الرموز غير القابلة للاستبدال من نسخ أي ملف يعجبني وأستخدمه؟ 

حسناً، لا يمكن أن تمنعك بالفعل من ذلك. وهنا تظهر ضرورة اعتبار الرموز غير القابلة للاستبدال كإثبات للملكية أو شهادة مصادقة. لنفترض أنك تقف في متحف اللوفر وتنظر إلى لوحة الموناليزا، وهي قطعة فنية لا تقدر بثمن، يمكنك العثور على تقليد لها أو نسخة منها ولكن شهادة المصادقة هي ما تميزها وتمنحها قيمتها. وبينما يزداد اعتماد العالم على التقنيات الرقمية، فإن مفهوم امتلاك ملف رقمي سيصبح ضرورياً للمستقبل، مما يمنح العناصر ندرة وتميزاً في عالم الإنترنت.

 الرموز غير القابلة للاستبدال بين الماضي والحاضر

 يمكن مناقشة أصل فكرة الرموز غير القابلة للاستبدال بالاستعانة برائد البيتكوين Hal Finny في عام 1993 الذي ذكر فكرة "بطاقات تداول العملات الرقمية" مع التركيز على إمكانية توفير الندرة والملكية وتحديد مكان المنشأ، وقد أصبحت هذه الميزات من الركائز الأساسية للرموز غير القابلة للاستبدال. تحققت هذه الفكرة بالفعل فيما يخص تداول البطاقات التي كانت مشهورة آنذاك وهي بطاقات البوكيمون. احتاجت الفكرة إلى 20 عاماً لكي تنتشر بقوة، وفي عام 2012 ظهرت الفكرة مجدداً ولكن وضعت منصة البيتكوين ضوابط لها ولا يمكن تجاوزها. ظهرت الرموز غير القابلة للاستبدال لأول مرة في عام 2015، وكان Etheria هو أول رمز حقيقي غير قابل للاستبدال يظهر في العالم الرقمي. وفي عام 2017، ظهر مشروعان للرموز غير القابلة للاستبدال - واسمهما حالياً هما CryptoKitties وCryptoPunks. وشهِد العامان 2019 و2020 زيادة كبيرة في الاهتمام بالعملات الرقمية، والتي تحولت ببطء إلى سوق صاعدة بسبب ظروف انتشار وباء كوفيد، مما جعلها محط أنظار العالم أجمع.

وفي عام 2021، ازدهرت الرموز غير القابلة (NFT) بقوة كبيرة. وصل إجمالي حجم تداول الرموز غير القابلة للاستبدال إلى 17 مليار دولار أمريكي في هذا العام، بعدما كان 41 مليون دولار أمريكي في عام 2018، وهذه زيادة بنسبة 21000% مقارنة بعام 2020. لشرح هذا النمو: لنفترض مثلاً أنك استثمرت 1000 دولار أمريكي في البيتكوين في عام 2017، ستجد أن قيمتها حالياً هي 165 ألف دولار، وهذا ربح بنسبة 16 ضعفاً، ومن ناحية أخرى، زادت الرموز غير القابلة للاستبدال بنسبة 125000 ضعف خلال هذه الفترة، وإذا كنت استثمرت فيها 1000 دولار أمريكي، فربما كنت ستربح 252 مليون دولار أمريكي في مقابلها.

أنواع الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT)

 توجد أنواع قليلة من الرموز غير القابلة للاستبدال مثل العناصر القابلة للجمع والألعاب والفن والميتافيرس والرياضات والمرافق. سنتحدث عن كل نوع من هذه الأنواع: 1) العناصر القابلة للجمع هي مجموعات محددة من العناصر أو البطاقات، وتستمد قيمتها من ندرتها والرغبة في شرائها. 2) تُستخدم الرموز غير القابلة للاستبدال الخاصة بالألعاب عادة للإشارة إلى الأصول داخل الألعاب، ولها حالات استخدام داخل العالم الظاهري للعبة. 3) تشير الرموز غير القابلة للاستبدال الخاصة بالفنون إلى ملكية عمل فني أو موسيقى أو مقاطع فيديو معينة، مع منح حقوق الملكية الفكرية للفنانين في المبيعات المستقبلية. وهذا يتيح للمؤيدين دعم الفنانين الصاعدين والقيام بدور فعّال في المجتمع. 4) وفي عالم الميتافيرس، تساعد الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) المستخدمين في عالم الواقع الافتراضي على التفاعل مع بعضهم بعضاً ومع بيئات تنشئها أجهزة الكمبيوتر، مع إمكانية تملّك أصول رقمية لتكون خاصة بهم. 5) وفي مجال الرياضات، تشجّع الرموز غير القابلة للاستبدال المستخدمين على التفاعل وتتيح لهم ربح المكافآت والتأثير على قراراتهم بخصوص الفرق الرياضية التي يفضلونها. يمكن أن تكون الرموز غير القابلة للاستبدال على شكل عناصر قابلة للجمع (مثل نموذج تداول البطاقات المدرسية القديمة) أو العملات التي تمثل شكلاً من أشكال الملكية للمؤيدين.

 وختاماً، الرموز غير القابلة للاستبدال الخاصة بالمرافق، وهذا النوع لا يتحدث عنه الكثيرون مثل الأنواع السابقة. 

يمثل الرمز غير القابل للاستبدال مفهوم الملكية في العالم المادي، وينفذه في العالم الرقمي حيث يكون نادراً للغاية. يوجد الكثير من حالات الاستخدام الفعلي هنا، بدءاً من حقوق الإدارة والملكية وصولاً إلى حقوق الترخيص. تمثل الرموز غير القابلة للاستبدال مفهوم الملكية وكيفية نقلها في العالم الرقمي حيث توجد مشكلات حقيقية مع فكرة النسخ واللصق. تحتاج كلماتنا وأشعارنا وفنوننا وأفكارنا جميعاً إلى حاجة ماسة إلى الملكية والإدارة في العالم الرقمي، وليس فقط العناصر القابلة للجمع.

 تعيد الرموز غير القابلة للاستبدال صياغة مفهوم الملكية.

من المهم ملاحظة أن الرمز غير القابل للاستبدال لا يعني بالضرورة أن يشمل العنصر المملوك بالفعل، ولكنه قد يشير إلى مكان حفظ العنصر. يمكن أن تختلف أشكال الملكية، وهذا يوفر فرصاً فريدة للأفراد بالاعتماد على تقنية البلوكتشين. تمثل الملكية النشطة في الرموز غير القابلة للاستبدال وسيلة تستخدمها المتاجر للربط بين البائع والمشتري من أجل تبادل أصل رقمي، ويمثل OpenSea أحد هذه المتاجر. توفر الرموز غير القابلة للاستبدال نوعاً مبتكراً من الملكية الرقمية التي تفتح الباب أمام عدد هائل من الإمكانيات في المستقبل مثل الملكية الجزئية. تتيح الملكية الجزئية للأشخاص امتلاك حصة من الرموز غير القابلة للاستبدال، وتتيح للأشخاص إمكانية الاستثمار في الأصول الرقمية التي يتعذر عليهم امتلاكها بمفردهم. وأخيراً، تمثل الملكية السلبية مفهوماً نعرفه جميعاً في سوق الأسهم، ومن خلاله يمكن للمستثمرين شراء الصناديق المالية التي توفر لهم مجموعة متنوعة من الرموز غير القابلة للاستبدال والتي يمكن أن تقلل المخاطر، وتتيح لك ترك عملية اتخاذ القرارات للخبراء في هذا المجال.

التحديات التي تواجه انتشار الرموز غير القابلة للاستبدال

تشمل كل تقنية جديدة تحديات خاصة بها، ونحن نعمل على مواجهة هذه التحديات لكي نقلل هذه المخاطر بأكبر درجة ممكنة، ولتعزيز فوائدها. المشكلة الأولى هي النظام، لأنه لا يوجد حتى الآن إطار عمل تنظيمي واحد يتحكم في هذه التقنية الجديدة، وهل سيتم اعتبارها حق ملكية فكرية أو سلعاً أو أصولاً مالية. يمكن أن تشمل الرموز غير القابلة للاستبدال كل هذه الصفات في جوهرها، لذا فإنها تظل بحاجة إلى التصنيف، وسيكون هذا تحدياً مهماً جداً لأن هذا المجال ينمو بقوة عاماً بعد عام.

 لم يتم الوصول إلى نظام ضريبي محدد حتى الآن للتعامل مع الرموز غير القابلة للاستبدال، ولكنه يظل جزءاً مهماً بينما ينمو هذا المجال على المدى البعيد. ما زلنا في البدايات، وتظل تطرأ لدينا كل هذه الأسئلة بينما نفهم المزيد حول الدور الذي ستلعبه الرموز غير القابلة للاستبدال بقوة أكبر في المستقبل. ما تزال الجهات القضائية المختلفة تصنّف العملات الرقمية بطرق متعددة، ولذلك فهي تخضع لقوانين مختلفة وينطبق الأمر نفسه على الرموز غير القابلة للاستبدال. لم تشكل هذه الخطوات أي عائق أمام نمو العملات الرقمية أو الرموز غير القابلة للاستبدال.

 مستقبل الرموز غير القابلة للاستبدال

سيستمر نمو الرموز غير القابلة للاستبدال في مسارات ووتيرة مختلفة، ولكن الأمر الواضح جداً هو أن هذه التقنية ستصبح ببطء ركناً أساسياً في عالمنا الرقمي. وبينما يقترب عالم الفن باستخدام الرموز غير القابلة للاستبدال من سوق الفنون الواقعية، تمثل الألعاب التذكارات الرياضية مجالات تستمد دعماً وازدهاراً من الرموز غير القابلة للاستبدال. وفي خلال فترة انتشار وباء كوفيد-19، وصلت أرباح السوق إلى 159 مليار دولار، ومثّلت عائدات الألعاب المجانية نسبة 85% من هذا الربح، وستكون هذه الألعاب بالإضافة نمو الألعاب المجانية تدفقاً كبيراً محتملاً للأرباح في مجال الرموز غير القابلة للاستبدال. 

سيستمر الازدهار في مجال الفن كلما أنتج الفنانون الجدد المزيد من الأعمال الفنية في العالم الرقمي، بفضل قابلية الوصول إلى هذه الأعمال وقدرتهم على تحقيق الربح من المبيعات المستقبلية لأعمالهم. سيستمر نمو الرياضات كلما استمرت السلع الخاصة بأندية كرة القدم وفرق فورمولا وان ودوري كرة السلة الوطني الأمريكي في زيادة تفاعل المعجبين مع هذه الرياضات. ونتيجة لذلك، ستظل فائدة الرموز غير القابلة للاستبدال في توفير الملكية الرقمية للأصول بالإضافة إلى المفاهيم الجديدة مثل الملكية الجزئية، تجذب المزيد من المستخدمين إلى هذا العالم، وخصوصاً الشباب الذين يبنون هذا المستقبل.

 يُقدّر إجمالي ربح مجال ألعاب الفيديو بحوالي 159 مليار دولار في عام 2020 وفقاً لبيانات Newzoo، من إعداد منصة WePC للألعاب. وكانت نسبة 85% من هذا الربح ناتجة عن الألعاب المجانية وذلك من خلال عمليات الشراء داخل الألعاب. كما تمثل الرموز غير القابلة للاستبدال في اقتصاد اللعب من أجل الربح الذي يعتمد على الألعاب جزءاً ينمو باستمرار، وهذا يعني أنها بمثابة تطوّر لفكرة الربح المادي من الألعاب.

رين شركة مُرخصة من قبل مصرف البحرين المركزي كمزود خدمة الأصول المشفرة من الفئة ٣. يقع مقرها الرئيسي في مملكة البحرين.

الشركة

التعلّم

الوظائف

قنوات التواصل الاجتماعي

امسح للتحميل

iOS & Android

تحميل تطبيق رين

رين المالية 2022 جميع الحقوق محفوظة