Rain · Buy & Sell Bitcoin, Ethereum, and more in the Middle East
Rain · Buy & Sell Bitcoin, Ethereum, and more in the Middle East

مدونة رين

أخبار وتحديثات من منصة العملات المشفرة الرائدة في الشرق الأوسط

شرح العملات المستقرة هل العملات المستقرة آمنة، وما دورها في الاستثمار؟

بقلم RAIN EDITORIAL TEAM - May 23, 7:00 PM

من المعروف أن سوق العملات الرقمية يتأرجح على الدوام بين حالتي الصعود والهبوط، وهو ما جعل العديد من المستثمرين يتخوفون من المشاركة في ذلك النوع من الأصول الجديدة نسبياً، وهو ما يدفعنا للحديث عن إحداها؛ وهي العملات المستقرة والتي تُعرف على أنها نوع من العملات الرقمية التي تهدف للتخلص من تقلبات الأسعار، وتَحَمُل أقسى ظروف الاستثمار والتداول في السوق وأكثرها صعوبة، ولمعرفة المزيد عن تلك الأصول المشفرة الفريدة من نوعها؛ تابع القراءة.

ما هي العملة المستقرة؟

الإجابة المباشرة على ذلك السؤال هو أنها نوعٌ من العملات الرقمية التي ترتبط قيمتها بعملة ورقية، مثل الدولار الأمريكي أو اليورو الأوروبي أو الفرنك السويسري، وبالتالي فإن العملة المستقرة يجب أن تُسعَر بقيمة قريبة من نفس العملة الورقية المرتبطة بها.

التيثر USDT على سبيل المثال، فهي العملة المستقرة الأكثر بروزاً كونها تملك أكبر قيمة سوقية على الإطلاق، وقيمتها مرتبطةٌ بالدولار الأمريكي، أي أن التيثر الواحد 1 USDT يساوي دائماً 1 دولاراً أمريكياً، وتجدر الإشارة إلى أن هنالك تبايناً بسيطاً بين أرقام العملات الورقية والمستقرة في كثير من الأحيان، إلا أنها غير مهمة لأنها ضئيلة للغاية بل وتكاد تكون معدومة.

فئات العملات المستقرة

بينما تتشارك العملات المستقرة في بعض صفاتها، إلا أنها قد تختلف عن بعضها من حيث الأساسيات، فقد نفرق بين العملات المستقرة المركزية، والمضمونة، وغير المضمونة، وغير المدعومة بناءً على كيفية عملها، وسنقوم بوصفها وعرض أمثلة عملية على كل منها في الأقسام التالية.

العملات المستقرة المركزية

على الرغم من أن العديد من العملات الرقمية لامركزية، إلا أن بعضها يتم إصداره وإدارته بواسطة جهة واحدة، كالتيثر USDT و STASIS EURO وكلاهما يخضع للسيطرة من قِبل هيئاتٍ مركزية، وتعد عملة التيثر أشهر العملات المستقرة على الإطلاق إذ تزيد قيمتها السوقية المُقدرة عن 112 مليار دولار، كما أنها ثالث أكبر عملة رقمية بشكل عام.

ولطالما أُعتبرت العملات الرقمية المركزية موضوعاً مثيراً للجدل، إذ يدعم بعض أعضاء المجتمع مسألة الجمع بين مزاياها المركزية، مثل اتخاذ القرارات بشكل سريع والإدارة الفعالة، إلى جانب المزايا الجديدة الفريدة وغير المسبوقة للعملات الرقمية، إلا أن البعض الآخر يعتقد بأن الهدف الكلي لهذه الأصول هو توفير إدارة لامركزية للمال والاقتصاد ولا تتطلب الثقة بشكل عام، ووفقاً  لذلك فإن المركزية تجعل هذه الفئة من العملات المستقرة تفتقر إلى الغرض الأساسي من وجودها، وبالتالي لا يمكن اعتبارها مثالية.

العملات المستقرة اللامركزية المضمونة

كما يوحي الاسم؛ فإن العملات المستقرة في هذه الفئة مدعومة بأصل آخر، كالعملات الورقية أو العملات الرقمية الأخرى في الغالب، ويجب أن تتمتع المشاريع التي تُصدِر التوكنات المدعومة بضمانات لإمكانية الوصول إلى الأصل الأساسي بكمية مماثلة منها.

فعلى سبيل المثال إذا قامت إحدى الشركات بربط عملتها المستقرة بالدولار الأمريكي وأصدرت 100.000 توكن، فإن عليها الاحتفاظ بما لا يقل عن 150.000 دولارٍ كضمان للتوكنات الصادرة من أجل حماية قيمتها الإجمالية بشكل آمن، وتُعتبر عملة داي DAI من الأمثلة الشهيرة على هذه الفئة، حيث تمتلك من الاحتياطي أكثر من قيمة الأصول الصادرة من DAI.

العملات المستقرة خورازمياً

وهي النقيض للعملات المستقرة المضمونة، فالعملات المستقرة خورازمياً غير مدعومة بأي أصل وبالتالي ليس لها قيمة متأصلة من الناحية النظرية، ويتم تقدير قيمتها الحقيقة من خلال أمور عدة مثل الطلب في السوق أو نسبة فائدة التوكنات أو التعدين وغيرها، وعادةً ما يتم الحفاظ على ثبات هذه العملات المستقرة من خلال ما يسمى بالمراجحة الحسابية، حيث يعمل المُصَدر بنفس طريقة عمل البنك المركزي، مما يؤثر على فائض العرض بزيادته أو نقصانه، وذلك لرفع أو تقليل قيمة الأصل، وتعد  عملة Ampleforth AMPL مثالاً على ذلك.

وقد يتفاجأ البعض بحقيقة أن العملات الورقية نفسها ظلت بدون ضمانات منذ أن قامت الولايات المتحدة الأمريكية بإلغاء معيار الذهب (ويعني المقدرة على تحويل الأوراق النقدية إلى كمية محددة من الذهب بحرية، أي أن قيمة النقود تستند إلى الذهب)، وذلك في الجزء الثاني من القرن العشرين، وتستمد العملات الورقية قوتها وقيمتها من كونها مدعومة من قِبل السلطات والهيئات التشريعية التي تعترف بها، فضلاً عن التبني الواسع لها داخل الدولة أو المجتمع.

العملات المستقرة غير المدعومة

تقع العملات المستقرة غير المدعومة ما بين الفئات التي تخلو من الضمانات والفئات المضمونة، ففي جوهرها هي مأمنة بالكامل بواسطة أحد الأصول، ولكن المُصدِر يمتلك من ذلك الأصل ما هو أقل من قيمة التوكنات المُصدرة، ويحظى هذا النوع من العملات بقبول العديد من المستثمرين، الذين يرونه كاستراتيجية للتحوط من الفئتين الأخيرتين، بينما يرى آخرون بأنه لا ينبغي إنشاء أي أصل غير مضمون في المقام الأول، لأن ذلك يزيد من مخاطر سوء الإدارة بشكل كبير ويقلل من حماية الاستثمار.

وتستخدم الموازنة الحسابية والضمانات الضمنية بشكل متكرر في الأنظمة غير المضمونة، فعلى سبيل المثال تعد FRAX عملة مستقرة غير مضمونة تقوم على استخدام أموال خوارزمية بدلاً من الأصول الرقمية ذات العرض الثابت كالبيتكوين مثلاً، وذلك بالاعتماد على ظروف السوق من أجل الحفاظ على قيمة ثابتة.

logo-light-ar

رين شركة مُرخصة من قبل مصرف البحرين المركزي كمزود خدمة الأصول المشفرة من الفئة ٣. يقع مقرها الرئيسي في مملكة البحرين.

الشركة

التعلّم

الوظائف

قنوات التواصل الاجتماعي

امسح للتحميل

iOS & Android

تحميل تطبيق رين

رين المالية 2022 جميع الحقوق محفوظة