Rain · Buy & Sell Bitcoin, Ethereum, and more in the Middle East
Rain · Buy & Sell Bitcoin, Ethereum, and more in the Middle East

مدونة رين

أخبار وتحديثات من منصة العملات المشفرة الرائدة في الشرق الأوسط

عرض العملة الأولي (المبدئي)

بقلم RAIN EDITORIAL TEAM - May 25, 7:00 PM

ما المقصود بعرض العملة الأولي؟

عرض العملة الأولي هو ما يعادل العرض العام الأولي في مجال العملات الرقمية. إذا أرادت شركة معينة جمع المال من أجل إنشاء عملة جديدة أو تطبيق أو خدمة جديدة، فإنها تبدأ عرضاً أولياً للعملة من أجل جمع المال.

يمكن للمستثمرين المهتمين الاشتراك في العرض واستلام توكن العملات الرقمية الجديدة التي تصدرها الشركة. قد توفر هذه التوكن بعض الفائدة في استخدام المنتج أو الخدمة التي تقدمها الشركة، أو ربما تمثل مجرد سهم في الشركة أو المشروع. 

حقائق أساسية

عروض العملة الأولية هي طريقة معروفة لجمع المال تستخدمها الشركات الصاعدة غالباً من أجل عرض المنتجات والخدمات، وعادة ما يرتبط هذا الأمر بمجال العملات الرقمية والبلوكتشين.

تشبه عروض العملة الأولية الأسهم ولكنها أحياناً يكون لها فائدة في خدمة أو منتج لبرنامج معين يتم عرضه. 

جدير بالذكر أن بعض عروض العملة الأولية قد حققت أرباحاً هائلة للمستثمرين. كما اتضح أن بعض عروض العملة الأولية الأخرى كانت مجرد خديعة أو لم تحقق المطلوب منها أو كان أداؤها سيئاً. 

للمشاركة في عرض عملة أولي، ستحتاج عادة إلى شراء عملة رقمية أولاً وأن تفهم بشكل أساسي كيفية استخدام محافظ العملات الرقمية وعمليات التبادل. 

لا يكون هناك نظام محدد غالباً في عروض العملة الأولية، لذا يجب أن يتحلى المستثمرون بقدر كبير من الاحتياط والحذر عند البحث عن عروض العملة الأولية والاستثمار فيها.

كيفية عمل عرض العملة الأولي

عندما ترغب شركة جديدة في مجال إصدار العملات الرقمية في جمع المال من خلال عرض العملة الأولي، فإنها عادة ما تنشئ مستنداً تقنياً يوضح تفاصيل المشروع، والفائدة التي سيوفرها المشروع بعد اكتماله، والمبلغ المالي المطلوب له، وعدد التوكن الظاهرية التي سيحصل عليها المؤسسون، وما نوع المال الذي سيتم قبوله، والمدة الزمنية التي ستستمر خلالها حملة عرض العملة الأولي. 

وفي أثناء حملة عرض العملة الأولي، يشتري المتحمسون للمكاسب والداعمون للمشروع بعض توكن المشروع باستخدام العملات الإلزامية أو الرقمية. يتم عرض هذه الكوين على المشترين على شكل توكن وهي بذلك تشبه أسهم شركة تُباع للمستثمرين في أثناء عرض عام أولي.

 إذا لم يتم جمع الحد الأدنى من المال الذي تحتاج إليه المؤسسة، فقد يتم إرجاع المال إلى المؤيدين؛ وفي هذه الحالة سيتم الإعلان عن فشل عرض العملة الأولي. إذا تمت تلبية متطلبات التمويل في الإطار الزمني المحدد، فسيتم استخدام المال الذي تم جمعه من أجل تحقيق أهداف المشروع.

وعلى الرغم من عدم وجود نظام محدد لعروض العملة الأولية، فإن بإمكان هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية التدخل في أي وقت تريد. على سبيل المثال: جمعت الشركة المصممة لتطبيق Telegram مبلغ 1.7 مليار دولار في عرض عملة أولي في عامي 2018 و2019، ولكن هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية اتخذت إجراءً عاجلاً وحصلت على قرار تقييد مؤقت بسبب نشاط غير قانوني مزعوم في جزء يخص فريق التطوير. وفي مارس عام 2020، أصدرت المحكمة الجزئية الأمريكية لولاية نيويورك الجنوبية أمر زجر مؤقتاً، واضطرت شركة Telegram إلى إعادة 1.2 مليار دولار إلى المستثمرين ودفع غرامة مدنية قيمتها 18.5 مليون دولار أمريكي.

اعتبارات خاصة 

يجب على المستثمرين الذين يرغبون في الشراء خلال عروض العملة الأولية أن يتعرفوا على مجال العملات الرقمية بدرجة كبيرة. وفي أغلب عروض العملة الأولية، يجب على المستثمرين شراء التوكن مع امتلاكهم لعملات رقمية قبل تلك الخطوة. وهذا يعني أن من يريد الاستثمار في عرض العملة الأولي يجب أن يمتلك "محفظة للعملات الرقمية" وأن تكون مجهزة لعملات مثل البيتكوين أو الإيثريوم، بالإضافة إلى توفر محفظة قادرة على حفظ أي توكن أو عملة تريد شراءها. 

كيف يمكن للمستثمر العثور على عرض عملة أولي يناسبه للمشاركة فيه؟ لا توجد طريقة معينة للاطلاع على أحدث عروض العملة الأولية. وأفضل شيء يمكن للمستثمر المهتم فعله هو القراءة عن المشروعات الجديدة عبر الإنترنت. تعمل عروض العملة الأولية على إنشاء دعاية مستمرة، ويتوفر الكثير من الأماكن عبر الإنترنت يمكن للمستثمرين التجمع من خلالها لمناقشة الفرص الجديدة. كما تتوفر مواقع مخصصة لعروض العملة الأولية المجمعة، مما يتيح للمستثمرين التعرف على عروض عملة أولية جديدة والمقارنة بين عروض مختلفة.

عرض العملة الأولي مقابل العرض الأولي العام

بعض الشركات العادية تستخدم طرقاً قليلة من أجل بدء جمع الأموال المطلوبة من أجل التطوير والتوسع. يمكن أن تبدأ الشركة بحجم بسيط ثم تتوسع بعد ذلك حسب الأرباح التي تحققها، وتظل مملوكة لمؤسسيها فقط. ومع ذلك، قد يعني ذلك أن على الشركات أن تنتظر فترة طويلة من أجل جمع مبالغ مناسبة لكي تبدأ في تطويرها نفسها والتوسع. كما توجد طريقة بديلة لذلك، وهي أن تبحث الشركات عن مستثمرين خارجيين للحصول على دعم مبكر لها، وتوفير سيولة نقدية سريعة، ولكن ذلك يعتمد على بيع نسبة من أسهم الملكية للمستثمرين. وتوجد طريقة أخرى وهي إنشاء صناديق عامة للأرباح من مستثمرين فرديين عن طريق بيع الأسهم من خلال عرض عام أولي.

وبينما تستهدف العروض العامة الأولية المستثمرين في المقام الأول، فمن الممكن أن تتعامل عروض العملة الأولية مع الداعمين الذين يرغبون في الاستثمار في مشروع جديد، وهذا يشبه التمويل الجماعي إلى حد كبير. ولكن عروض العملة الأولية تختلف عن التمويل الجماعي لأن الداعمين لعروض العملة الأولية يحفزهم العائد المأمول من استثماراتهم بينما تمثل الأموال التي يتم جمعها في حملات التمويل الجماعي تبرعات في المقام الأول. ولهذا الأسباب، تتم الإشارة إلى عروض العملة الأولية بأنها "مبيعات جماعية".

كما يوجد أيضاً اختلافان جوهريان بين عروض العملة الأولية والعروض العامة الأولية. أولاً، لا يوجد تنظيم كبير لعروض العملة الأولية، وهذا يعني أن المؤسسات الحكومية مثل هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية لا تُشرف عليها. وثانياً: بسبب اللامركزية في عروض العملة الأولية وغياب التنظيم، فإنها تتمتع بحرية أكبر في تكوينها مقارنة بالعروض العامة الأولية.

يمكن تنظيم عروض العملة الأولية بطرق متعددة. وفي بعض الحالات، تضع الشركات هدفاً محدداً أو تحدد مبلغ التمويل المطلوب، وهذا يعني أن كل توكن تُباع في عرض العملة الأولي لها سعر محدد مسبقاً وإجمالي توفر التوكن معروف أيضاً. وفي حالات أخرى، يوجد توفر ثابت للتوكن في عرض العملة الأولي وذلك يهدف إلى التمويل المتجدد، وهذا يعني أن توزيع التوكن على المستثمرين سيعتمد على الأموال المستلمة (أي كلما زادت الأموال المستلمة في عرض العملة الأولي، زاد إجمالي سعر التوكن). 

كما يمتلك مستمرون آخرون توفراً متجدداً للتوكن يتحدد على أساس مبلغ المال المُستلم. وفي هذه الحالات، يظل سعر التوكن ثابتاً، ولكن لا يوجد حد لعدد التوكن الإجمالي (يتم الحفظ من أجل معلمات مثل مدة عرض العملة الأولي). هذه الأنواع المختلفة لعرض العملة الأولي موضحة أدناه.

ميزات عروض العملة الأولية وعيوبها

أما في العرض العام الأولي، فيحصل المستثمر على سهم في الشركة مقابل الاستثمار فيها. ولا توجد أسهم في حالة عروض العملة الأولية. وبدلاً من ذلك، توفر الشركات التي تجمع المال عبر عروض العملة الأولية، توكن لعملة رقمية على البلوكتشين وهذا ما يماثل سهماً في الشركة. وفي معظم الحالات، يودع المستثمرون توكن موجودة ومعروفة - مثل البيتكوين أو الإيثريوم - ويحصلون على عدد مكافئ من التوكن الجديدة مقابل ذلك.

من السهل جداً لأي شركة بدء عرض عملة أولي من أجل إنشاء التوكن. توجد خدمات عبر الإنترنت تتيح إنشاء توكن العملات الرقمية خلال ثوانٍ معدودة. لا بد أن يضع المستثمرون هذه الحقائق في حسبانهم عند التفكير في الاختلافات بين الأسهم والتوكن، كما أن التوكن ليس لها أي قيمة جوهرية أو ضمانات قانونية. ينشئ مديرو عرض العملة الأولي التوكن وفقاً للشروط الخاصة بالعرض، ويستلمونها ثم يوزعونها وفقاً لخطتهم عن طريق تحويلها إلى المستثمرين الفرديين.

يتشجع أوائل المستثمرين الذين يشاركون في بدء عرض عملة أولي لشراء التوكن أملاً في نجاح الخطة بعد البدء. وإذا حدث ذلك، فإن قيمة التوكن التي اشتروها في أثناء عرض العملة الأولي سترتفع أعلى من السعر المحدد خلال عرض العملة الأولي نفسه، وسيحققون مكاسب إجمالية رائعة. هذه هي الفائدة الأساسية من عرض العملة الأولي وهو احتمالية حصد مكاسب عالية.

لقد ربح الكثيرون من المستثمرين ملايين الدولارات بفضل عروض العملة الأولية. على سبيل المثال، في عام 2017 تم عمل 435 عرض عملة أولياً ناجحاً، وكل منها ساعد على جمع أموال تبلغ في المتوسط حوالي 12.7 مليون دولار أمريكي.  لذا فإن إجمالي المبلغ الذي تم جمعه في عام 2017 كان 5.6 مليارات دولار أمريكي، وقد جمعت أكبر 10 مشروعات حوالي 25% من هذا المبلغ. وعلاوة على ذلك، فإن التوكن التي يتم شراؤها في عروض العملة الأولية يتم إرجاعها حوالي 12.8 مرة في الاستثمار الأولي باستخدام الدولار.

وبينما تتصدر عروض العملة الأولية المشهد في مجالات العملات الرقمية والبلوكتشين، فإنها تواجه الكثير من التحديات والمخاطر والفرص غير المتوقعة. يشترك الكثير من المستثمرين في عروض العملة الأولية على أمل تحقيق أرباح سريعة وقوية من استثماراتهم. تمثل عروض العملة الأولية الأكثر نجاحاً عبر السنوات السبع الماضية أساس هذا الأمل لأنها بالفعل قد ساهمت في جمع أرباح طائلة. يمكن أن يؤدي حماس المستثمر أيضاً إلى تشتيت الأشخاص المشاركين أيضاً. 

ونظراً لعدم وجود تنظيم كبير في عروض العملة الأولية، فإنها عرضة بدرجة كبيرة للمحتالين والمخادعين الذين يبحثون عن المستثمرين الذين يغلبهم حماسهم وعدم معرفتهم الكافية بالمجال. ونظراً لعدم وجود إشراف من المؤسسات المالية على هذه العروض مثل هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، يكون من الصعب استرداد أي أموال فُقدت بسبب الاحتيال أو عدم الكفاءة.

لقد أدت الزيادة الكبيرة في عروض العملة الأولية خلال عام 2017 إلى حدوث تراجعات من سلسلة من الكيانات الحكومية وغير الحكومية في بداية سبتمبر عام 2017. لقد حظر بنك الشعب الصيني عروض العملة الأولية بشكل رسمي، معتبراً إياها منتجاً ضاراً بالاستقرار المالي والاقتصادي. 

كما منع البنك المركزي الصيني استخدام التوكن بديلاً للعملة، وأجبر البنوك على عدم تقديم أي خدمات مرتبطة بعروض العملة الأولية. ونتيجة لذلك، هبطت أسعار كلٍ من البيتكوين والإيثيريوم، وكان هذا إشارة إلى ظهور المزيد من التنظيم في عالم العملات الرقمية. كما أثّر الحظر على العروض المكتملة بالفعل. وفي بداية عام 2018 حظرت شركات Facebook وTwitter وGoogle الإعلانات التي تخص عروض العملة الأولية.

لا توجد ضمانات لعدم تعرّض المستثمر لخسارة أمواله عندما يستثمر في عروض العملة الأولية. للمساعدة على تجنب عمليات الاحتيال في عرض العملة الأولي، يجب على المستثمر فعل ما يلي:

التأكد من أن مطوري المشروع يمكنهم تحديد أهدافهم بوضوح. تتضمن عروض العملة الأولية الناجحة دائماً مستندات تقنية مبسطة للغاية وقابلة للفهم تشمل أهدافاً واضحة ودقيقة.

التعرف على المطورين. يجب أن يبذل المستثمرون كل جهدهم للحصول على فهم كامل بنسبة 100% من الشركة التي تدير عرض العملة الأولي.

البحث عن الشروط والأحكام القانونية المحددة لعرض العملة الأولي. وبما أن معظم المنظمين من خارج الشركة لا يشرفون على عرض العملة الأولي، فإن لدى المستثمر الحرية في التأكد من قانونية أي عرض عملة أولي.

تأكد من حفظ أموال كل عرض عملة أولي في محفظة خاصة. تتطلب هذه المحفظة عدة مفاتيح من أجل الوصول إليها. وهذه حماية مفيدة للوقاية من عمليات الاحتيال، وخصوصاً عندما تكون جهة خارجية محايدة هي المالكة لأحد المفاتيح.

تعريف من هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية لعملة HoweyCoin

بدأ نشاط عرض العملة الأولي في التراجع بقوة في عام 2019 بسبب المنطقة القانونية غير الواضحة التي يوجد ضمنها.

تحدثت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية عن عملة مزيفة باسم HoweyCoin، لكي توضح للمستثمرين الصغار مخاطر عروض العملة الأولية. تمت تسمية عملة HoweyCoin على اسم "اختبار Howey" وهو اختبار لتحديد ما إذا كان استثمار معين آمناً أو لا. ويُستخدم هذا الاختبار لتحديد ما إذا كانت معاملة معينة تمثل عقداً استثمارياً إذا كان شخص ما يستثمر ماله في مؤسسة معروفة ويؤدي إلى أرباح متوقعة بشكل مستقل عن جهود الداعمين أو جهة خارجية معينة.

استخدمت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية هذا المعيار لتغريم خدمة المراسلة Kik التي جمعت 100 مليون دولار في عرض عملة أولي غير معتمد مع عمليات بيع غير قانونية لأوراق مالية. كما اتخذت الهيئة أيضاً إجراءً ضد تطبيق المراسلة Telegram بسبب تنفيذ عرض عملة أولي.

تقول هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية إنه لا يوجد فرق بين عرض العملة الأولي والعرض العام الأولي إذا كان يشمل توكن مصممة لجمع المال لعمل تجاري موجود بالفعل ولا تتم إدارة العرض بشكل مستقل عن هذا العمل.

مثال على عرض العملة الأولي

بينما يزداد انتشار عرض العملة الأولي، تزداد المبالغ المالية التي تجمعها المشروعات الكبيرة. وعند تقييم عروض العملة الأولية، يمكننا التفكير في كلٍ من المبلغ الذي يتم جمعه في عرض العملة الأولي بالإضافة إلى العائد على الاستثمار.

وأحياناً لا يكون بعض عروض العملة الأولية ذات العائد الكبير على الاستثمار هي المشروعات التي جمعت معظم الأموال والعكس صحيح. كان عرض العملة الأولي على منصة الإيثريوم من أوائل هذا النوع من العروض، وقد جمع مبلغ 18 مليون دولار عبر فترة زمنية استغرقت 42 يوماً. وقد أثبتت منصة الإيثيريوم أنها ضرورية للغاية في مجال عروض العملة الأولية، وهذا بفضل ابتكاراتها في مجال التطبيقات غير المركزية (dApps). وعندما أصدرت عملتها باسم "إيثر" كان سعرها إلى 0.067 دولار أمريكي، وفي 24 سبتمبر لعام 2020، وصل السعر إلى 348.99 دولاراً أمريكياً. 

وفي عام 2015، تم عمل عرض عملة أولي على مرحلتين من أجل شركة Antshares والتي تغير اسمها فيما بعد إلى NEO. انتهت المرحلة الأولى من عرض العملة الأولي في أكتوبر عام 2015، واستمرت المرحلة الثانية حتى سبتمبر عام 2016. وفي تلك الفترة، ربحت شركة NEO حوالي 4.5 ملايين دولار أمريكي. وعلى الرغم من أن عروض العملة الأولية هذه لم تكن الأكبر من حيث المبلغ المالي الذي تم جمعه، فإنها قد تسببت في أرباح خيالية للعديد من المستثمرين الصغار. كان سعر عملة NEO في وقت عرض العملة الأولي حوالي 0.03 دولار أمريكي، وأقصى سعر وصلت إليه هو 187.40 دولاراً أمريكياً.

وفي الفترة الأخيرة، ساعدت عروض العملة الأولية على جمع مبالغ أكبر من إجمالي الأموال التي تم جمعها. وخلال عرض عملة أولي استمر لشهر واحد وانتهى في مارس 2018، رغبت عملة دراجون كوين في جمع مبلغ 320 مليون دولار أمريكي. وفي الفترة الأخيرة، تخطت الشركة المؤسسة لعملة دراجون كوين الرقم المسجل عن طريق جمع حوالي 4 مليارات دولار أمريكي في أثناء عرض عملة أولي استمر لمدة عام كامل. 

logo-light-ar

رين شركة مُرخصة من قبل مصرف البحرين المركزي كمزود خدمة الأصول المشفرة من الفئة ٣. يقع مقرها الرئيسي في مملكة البحرين.

الشركة

التعلّم

الوظائف

قنوات التواصل الاجتماعي

امسح للتحميل

iOS & Android

تحميل تطبيق رين

رين المالية 2022 جميع الحقوق محفوظة