Rain · Buy & Sell Bitcoin, Ethereum, and more in the Middle East
Rain · Buy & Sell Bitcoin, Ethereum, and more in the Middle East

مدونة رين

أخبار وتحديثات من منصة العملات المشفرة الرائدة في الشرق الأوسط

السلفادور تعتمد البيتكوين كعملة قانونية

بقلم RAIN EDITORIAL TEAM - Jun 07, 7:00 PM

في سبتمبر عام 2021 صنعت دولة صغيرة في أمريكا الوسطى الحدث الأهم في النظام المالي العالمي، عندما صوّت مجلسها التشريعي على جعل البيتكوين العملة القانونية للبلاد، وبهذا  أصبحت أكبر عملة رقمية في العالم وسيلة دفعٍ مقبولة قانونياً لتبادل السلع والخدمات، ونحن نتحدث عن السلفادور التي لفتت أنظار العالم إليها عندما أقدمت على هذه الخطوة الجريئة، وهو ما دفع بعض الدول الأخرى مثل جمهورية إفريقيا الوسطى للسير على خطاها.

وفي هذا الدليل سنسلط الضوء على تبعات قرار السلفادور في جعل البيتكوين عملةً قانونية، والأسباب الكامنة وراءه، والفوائد التي ستعود على كل من: الدولة والعملة نفسها.

لماذا اعتمدت السلفادور البيتكوين كعملة قانونية؟

قبل أن نتعمق بالإجابة عن هذا السؤال علينا أولاً أن نفهم معنى "العطاء القانوني"، وهو عبارة عن أي شكل من أشكال الدفع التي تقبله الحكومة كتسوية للضرائب أو الرسوم العامة أو أي مستحقات تجارية أخرى، مثل العملات الورقية والنقدية، وينطبق التعريف ذاته في الولايات المتحدة الأمريكية على العملة الصادرة عن مجلس الاحتياطي الفيدرالي، ومع ذلك فلا يتم إلزام أي بائع بقبول الدفع بالدولار وحده، وفي عام 2001 تخلت السلفادور عن عملتها الرسمية وهي الكولون، وتحولت إلى الدولار الأمريكي، وأضافت الآن عملة جديدة هي: البيتكوين.

ولا شك أن السؤال الذي يدور في ذهنك الآن هو: لماذا تبنت السلفادور عملة البيتكوين كعملة قانونية؟ وهناك ثلاثة أسباب رئيسية لذلك، وهي:

الحوالات

يعتمد اقتصاد السلفادور بشكل كبير على الحوالات المالية الدولية، وبحسب الإحصائيات فإن أكثر من 20% من الناتج المحلي الإجمالي للبلد مصدره الحوالات الخارجية، ووفقاً لبيانات البنك الدولي فإن جزءًا كبيراً من السكان يعتمدون عليها كمصدر أساسي للعيش، مع العلم أنها مكلفة جداً إذ تتراوح تكلفة التحويل من الولايات المتحدة الأمريكية إلى السلفادور بين (30 -50)% من قيمة التحويل.

محدودية الوصول إلى الخدمات المصرفية

هنالك 70% من سكان السلفادور لا يملكون حساباً بنكياً، ولهذا قامت السلفادور بتبديل عملتها إلى البيتكوين لمنح سكانها وصولاً أسهل إلى أموالهم، والحصول على الخدمات المالية دون الحاجة إلى حساب مصرفي.

تقليل الاعتماد على الدولار

يتمثل أحد الأهداف الأساسية لاعتماد البيتكوين في السلفادور في تقليل اعتماد الدولة على الدولار الأمريكي، وتبني البيتكوين كمخزن محايد للقيمة ووسيلةٍ للتبادل.

مزايا اعتماد السلفادور للبيتكوين

ينظر القانون لعملة البيتكوين على أنها أصبحت عملة قانونية للضرائب والدين العام والديون الخاصة في السلفادور، مع عدم وجود أي ضريبة على أرباح رأس المال، ويجب على الجميع قبول تلك العملة ما لم يكن لديهم إمكانية الوصول إلى التكنولوجيا الخاصة بها، وتعمل الحكومة حالياً للترويج لمحفظة بيتكوين مجانية واختيارية تسمى شيفو Chivo، كما أن هنالك المزيد من مزايا اعتماد السلفادور للبيتكوين، وأهمها:

حافز الاستثمار

يأمل رئيس السلفادور Nayib Bukele أن يوفر اعتماد البيتكوين كعملة قانونية للبلاد حوافز استثمارية وفرص عمل جديدة، وكتشجيع على ذلك تقدم الحكومة  لأي فرد يستثمر 3 BTC كحد أدنى الإقامة الدائمة في البلاد دون دفع أي ضريبة على أرباح رأس المال.

الشمول المالي

لقد ذكرنا سابقًا أن 70% من سكان السلفادور ليس لديهم حسابات مصرفية، وذلك أعلى بكثير من المتوسط ​​العالمي البالغ 22%، وباعتماد السلفادور  للبيتكوين كعملة قانونية سيُمنح السكان فرصة الوصول إلى نظام مالي ذي بيروقراطية محدودة، كما يمكن أن يحسن البنية التحتية المالية لأنظمة النظير إلى النظير P2P في البلاد، وهو ما سيعزز  بدوره الشمول المالي بشكل كبير.

تداعيات اعتماد البيتكوين كعملة قانونية

قد ينطوي اعتماد البيتكوين كعملة قانونية في السلفادور على بعض العواقب على البلد والعملات الرقمية أيضاً، وعلى الرغم من تحذير صندوق النقد الدولي IMF والبنك الدولي للسلفادور بأن قرارها ذلك قد يؤدي إلى العديد من المشاكل الاقتصادية والمالية، إلا أن الدولة أصرت على المضي قدماً في تفعيل القرار، الأمر الذي قد يؤثر بشكل مباشر على التجارة الدولية، فمن المعروف أن أكبر شريك تجاري للسلفادور هو الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى مر السنوات الطويلة الماضية لعب الدولار دوراً مهماً في تسهيل التجارة بين البلدين، فهل ستَقبل الولايات المتحدة الأمريكية عملة البيتكوين كشكل من أشكال الدفع؟ وهل ستؤثر هذه الخطوة على احتياطي السلفادور من العملات؟، تلك أسئلة ستظهر إجاباتها فيما بعد.

ويمكن أن يكون لاستخدام البيتكوين كعملة قانونية في الدول ذات السيادة الحرة عواقب بعيدة المدى على العملات الرقمية أيضاً، مما يؤثر بشدة على مستقبل البيتكوين من خلال إظهار قدرتها كوسيلة للتبادل، وذلك بسبب استخدام شبكة البرق، والتي تخطط السلفادور لتفعيلها لتنفيذ المعاملات بشكل أسرع، ومع ذلك فإن هناك بعض المخاطر التي يجب العمل على حلها، مثل:

المخاطر المالية.

المخاطر الأمنية.

التحديات التكنولوجية.

دراسة حالة البيتكوين كعملة قانونية

تعد خطوة السلفادور لاعتماد البيتكوين كعملة قانونية فرصة ممتازة لدراسة كيفية استخدام العملة الرقمية إلى جانب عملة الدولة المعتمدة (في حالة السلفادور: الدولار الأمريكي)، وسيكون من المفيد والمشوق مشاهدة طريقة تعامل البنك المركزي مع العملة القانونية الجديدة وخاصةً أنه لا يتمتع بسلطة كبيرة عليها، كما أن هذه التجربة ستكون بمثابة مرجعٍ هام بالنسبة للدول التي تدرس تطبيق اعتماد البيتكوين كعملة قانونية في المستقبل القريب.

كما أن استخدام العملات الرقمية سيدفع السلفادور للبحث بشكل أعمق في مزاياها وأبعد من كونها مخزناً للقيمة وحسب، والسعي للاستفادة من تطبيقاتها المختلفة، لتصبح السلفادور النموذج الريادي الأول للدول ذات السيادة التي تبرز خصائص وقدرات اعتماد البيتكوين بشكل قانوني في تعاملات الحياة اليومية.

 جمهورية إفريقيا الوسطى تتبنى البيتكوين كعملة قانونية

قد يؤدي نجاح السلفادور  في اعتماد البيتكوين كعملة قانونية إلى انتشار العدوى بين الدول، وتحفيز الكثير من البلدان الأخرى التي تعاني من نفس المشكلات التي دفعت السلفادور  إلى القيام بتلك الخطوة في المقام الأول، ويمكن أخذ السلفادور كنموذج ناجح لدراسة الأمر وتنفيذه على الواقع، ولقد تشجعت بعض الدول للسير على نفس النهج واللحاق بركب الثورة الرقمية المالية الجديدة في العالم بالفعل، وتعد جمهورية إفريقيا الوسطىCAF مثالاً حياً على ذلك، إذ أصبحت أول دولة إفريقية تعتمد البيتكوين كعملة رسمية لها، وعلى حد تعبير رئيسها Faustin Archange Touadera فإن الهدف الرئيسي لتلك الخطوة هو تحسين الأوضاع المالية للمواطنين.

وأخيراً ..

يعد اعتماد البيتكوين كعملة قانونية مؤشراً على التقدم الذي وصلت إليه العملات الرقمية منذ إنشائها عام 2009، وإذا كانت الدول تراقب تلك الصناعة وأثرها عليها، فإن السلفادور يمكن أن توفر لها فرصة ممتازة لمعرفة قدراتها الكبيرة، إذ يكفي أن تعلم أنه وبعد ثلاثة أشهر من تمرير قانون اعتماد البيتكوين، كان هنالك 3 ملايين مواطن يستخدمون محفظة البيتكوين في السلفادور، وهو ما يقارب 50% من عدد السكان، بالإضافة إلى أنها تلقت ما مقداره 2 مليون دولار في اليوم الواحد من الحوالات عبر محفظة شيفو، كما تعمل الحكومة على الترويج لاعتماد البيتكوين من خلال العديد من الحوافز، مثل الخصومات على الرسوم عند القيام بالشراء عبر المحفظة.

ومع دخول البيتكوين إلى السوق بقوة وسرعة كبيرة مؤخراً، فإن هذا هو الوقت المثالي لشراء أكبر عملة رقمية في العالم، وإذا كنت مقيماً في منطقة الشرق الأوسط، فيمكنك القيام بذلك من خلال رين، وهي منصة تداول آمنة ومحمية بالكامل من قِبل مصرف البحرين المركزي، وتتميز بمستوىً عالٍ من الأمان لأصولك، يشابه ذاك الذي توفره أفضل البنوك العالمية، قم بإنشاء حسابك، وابدأ التداول بسهولة كبيرة!

logo-light-ar

رين شركة مُرخصة من قبل مصرف البحرين المركزي كمزود خدمة الأصول المشفرة من الفئة ٣. يقع مقرها الرئيسي في مملكة البحرين.

الشركة

التعلّم

الوظائف

قنوات التواصل الاجتماعي

امسح للتحميل

iOS & Android

تحميل تطبيق رين

رين المالية 2022 جميع الحقوق محفوظة