Rain · Buy & Sell Bitcoin, Ethereum, and more in the Middle East
Rain · Buy & Sell Bitcoin, Ethereum, and more in the Middle East

مدونة رين

أخبار وتحديثات من منصة العملات المشفرة الرائدة في الشرق الأوسط

ما قصة السقوط المدوي لتيرا؟

بقلم RAIN EDITORIAL TEAM - May 17, 7:00 PM

يتناول هذا المقال:

مقدمة لانهيار  نظام تيرا.

ما هي عملة تيرا لونا، وعملة تيرا UST؟

كيف يتم الحفاظ على ربط UST بالدولار الأمريكي؟

دور المكافآت والحوافز في استقرار العملة.

الجدول الزمني لإلغاء ربط العملة.

ثقافة العملات الرقمية.

المخاطر.

الحلول.

مقدمة

أدى الصعود الصاروخي لنظام تيرا، إلى جانب الدعم الكبير الذي أحاطها به أبرز الشخصيات في العالم الرقمي؛ إلى تضاءل حجم الشكوك السلبية لدى المستثمرين حولها،  إلا أن افتقار النظام للالتزام والجدية في التعامل مع الإجراءات وتطبيقها، وإهماله الكبير لها قد أدى إلى تعريض المشاركين في تداول العملات الرقمية ونظام البيتكوين الواسع للخطر.

وبسبب الفشل في ربط عملة تيرا UST خوارزمياً والحفاظ على استقرار قيمتها؛ قامت تيرا بتصفية 3 مليار دولار في البيتكوين BTC، وذاك تقريباً هو كل ما تملكه منظمة Luna Foundation Guard من احتياطي البيتكوين BTC، ولم يتبقى لديها سوى قرابة 87 مليون دولاراً فقط، وهذا يعني أن المنظمة LFG قد أنفقت ما يقارب 3 مليارات دولار للدفاع عن ربط عملة UST، لكنها لم تنجح في النهاية بذلك.

وقد أدت أحداث الأسبوع الماضي إلى انهيار تيرا في النهاية، ومن المهم لنا أن نقف عند ذلك الحدث الكبير، ونبحث في كيفية حدوثه، والأسباب الكامنة وراء سرعة تأثر تيرا بتلك التغيرات، وما هو المستقبل الذي ينتظرها الآن؟

وعلينا أن نركز  في الشرح القادم على كل من: LUNA، و UST، و BTC.

أبرز البيانات

تم شطب 50 مليار دولار من القيمة السوقية لِعملة لونا في الأسابيع الخمسة الماضية، وخلال تلك الفترة زاد حجم المعروض منها 20 مرة.

تم تعدين حوالي 25 مليار ٍمن عملة لونا من أجل إعادة ربط عملة UST عبر آلية سك العملة، وقد أدى تدفق المعروض الجديد من لونا إلى السوق إلى انخفاض سعرها إلى قرابة الصفر، ونتيجة لذلك الفشل فقد شهدت الأيام القليلة الماضية أكبر صافي للتدفقات اليومية من البيتكوين على البورصات خلال الأربع سنوات ونصف الماضية.

أمور هامة يجب أن تفهمها:

ما هو نظام تيرا والتوكنات البارزة فيه؟

آلية حرق LUNA وUST.

دوامة الموت.

The Luna Foundation Guard

بروتوكول Anchor.

تجمع Curve.

ما هي تيرا UST وتيرا لونا؟

تُعرف تيرا لونا Terra LUNA على أنها بلوكشين قائمة على عقدٍ ذكي من الطبقة الأولى، وهي قادرة على استضافة مجموعة كبيرة من التطبيقات، حيث استفادت تقنية البلوكتشين الأساسية فيها من أدوات تطوير برامج كوزموس SDK (وهو إطار عمل مفتوح المصدر يقوم ببناء بلوكتشين عامة لإثبات الحصة PoS)، وقد تطورت تيرا لونا بشكل كبير حتى وقت قريب.

ويحتوي النظام  على اثنين من التوكنات: الأول هو لونا وهي توكن التحكم، والثاني هو UST، وكليهما عملة أصلية مستقرة.

ما الذي جعل كل من تيرا UST وتيرا لونا فريدةً من نوعها؟

تُعرف تيرا على أنها بروتوكول متخصص في إصدار العملات المستقرة على وجه التحديد، وأبرزها العملة UST وهي عبارة عن عملة مستقرة حسابية، وهناك أنواع عديدة من العملات المستقرة المدعومة من قِبل عملتي USDC وUSDT بشكل ضمني، ومن قِبل عملة DAI على نطاق أوسع، كما تتضمن المجموعة العملات المستقرة الخوارزمية أيضاً، والتي غالباً ما تكون غير مدعومة بضمانات أو أصول، ولهذا فإنه يتم الاحتفاظ بها عبر مجموعة خوارزمية وبشكل مستقل.

تصميم التوكن: كيف تعمل آلية لونا وUST؟

بالنسبة لِـ UST فهي تعمل عن طريق حرق كمية محددة من لونا تُعادل قيمة الدولار الأمريكي، وذلك للحفاظ على استقرار عملة UST من خلال الاعتماد على المراجعين بإغلاق أي انحراف في قيمة  UST عن دولار أمريكي واحد 1.

وبكلمات أبسط؛ فإن تيرا تُصدر عملات مستقرة من خلال آلية الحرق العكسية، فإذا كنتَ ترغب بإصدار كمية معينة من قيمة العملة المستقرة، فعليك حرق قيمة مكافئة لها من توكن تيرا الأصلي "لونا".

وبناءً على ذلك فإن بإمكانك دائماً استرداد عملة لونا مقابل UST، أو الدولار مقابل الدولار والعكس صحيح، فعلى فرض أن سعر عملة لونا هو 80 دولاراً، فإن بمقدروك استردادها مقابل 80 UST، أو استبدال 80 UST مقابل 1 لونا.

ومن ناحية أخرى، إذا انحرف سعر العملة المستقرة فيما بعد (سواء تجاوز أو انخفض عن السعر المُثبت نسبياً)، فإنه يمكن للمستخدمين حرق العملة المستقرة UST وإصدار ما يعادلها من قيمة لونا مع مراعاة فرق السعر، وتسمى هذه الاستراتيجية بآلية التحكيم أو الموازنة.

وتتيح لك آلية التحكيم استرداد 1 UST مقابل 1 دولار أمريكي من لونا، حتى لو كانت قيمة UST أقل من دولار أمريكي واحد 1، وتهدف هذه الآلية للعمل بمثابة عامل استقرار وثبات لأسعار العملات، فعلى سبيل المثال إذا تم تداول عملة UST بسعر 0.99 دولاراً أمريكياً، فيمكن للمراجعين (عبر آلية التحكيم) شراؤها واستردادها مقابل 1 دولار من لونا والاحتفاظ بفرق السعر.

وبحكم طبيعة آلية التحكيم تلك، فقد تم تصميم الربط في عملة UST بحيث تضبط نفسها تلقائياً بما يتناسب والمصلحة الجماعية للسوق، ويعني ذلك أنكَ أنتَ أو أنا أو أي شخص آخر  مهتم بالبروتوكول لديه المقدرة على المشاركة في هذه العملية إذا سنحت الفرصة.

دوامة الموت

كما ذكرنا سابقاً، فإن معنويات السوق وآلية التحكيم المسؤولة عن الحفاظ على UST وحالة ربطها بالعملات الأخرى؛ معرضة بشدة لتغير سعر الصرف ما بين توكن لونا والعملات المقابلة لها في ربط العملة المستقرة.

وقد تؤدي ظروف السوق الهابطة إلى تراجع ثقة الناس وإقبالهم على بيع الدولار الأمريكي أو الأصول الأخرى، مما سيولد ضغطاً كبيراً على كلا العملتين بالتأكيد، وسيؤدي ذلك إلى ما يسمى بدوامة الموت، وهي عبارة عن ضغط البيع المستمر الناتج عن انعدام الثقة في السوق.

الثقة في عملتي لونا وUST

عندما لا تتمتع عملة لونا -التي تدعم UST- بثقة السوق، فإن هذا سيدفع المستثمرين إلى البدء في إغراق كل من لونا وUST، أي أن يتم طرح عملات بسعر أقل من أجل القضاء على كل منهما وإخراجه من المنافسة، وبمجرد بدء الدوامة سيكون من الصعب على العملة استعادة الثقة بسهولة، وهو ما سيؤدي إلى الانهيار في نهاية المطاف، ولهذا فإن الوقاية من دوامة الموت وتجنب حدوثها يعتمد على دعم الثقة في النظام بشكل أساسي.

ولقد لاحظنا أن حجم المعروض من عملة لونا في السوق قد ازداد بسرعة، مما زاد من تأجيج مشكلة حركة السعر السلبية، وأشعل دوامة من الضغط الهبوطي على السعر.

أنواع دوامة الموت لعملة لونا

في الأسفل تصوران اثنان تم إنشاؤهما بواسطة أحد أقوى مناصري عملة لونا خلال شهر مارس، وذلك قبل 6-7 أسابيع من انهيار تيرا، وهي توضح كيفية حدوث دوامة الموت.

فهم المكافآت: ما هو دور بروتوكول Anchor في نظام تيرا؟

غالباً ما تتطلب العملات المستقرة فائدة (لتستمد قيمتها)، وذلك من أجل الحفاظ على الطلب والدفاع عن ربط عملاتها بأصول ثابتة، ولكن من أين تحصل UST على نسبة فائدتها؟ الإجابة هي: من بروتوكول Anchor.

بروتوكول Anchor هو عبارة عن بروتوكول للادخار والإقراض والاقتراض المبني على منصة تيرا، والذي يسمح للمستخدمين بكسب عائدات على ودائع UST والحصول على قروض مقابل ممتلكاتهم (كالرهن مثلاً)، ولعل أكبر حافز للإقبال على ذلك هو إمكانية كسب قرابة (19.5% - 20%) من حصة UST الخاصة بك، وتلك عائدات مجزية لا شك.

ولذلك أهمية كبيرة بسبب النسبة العالية من العروض المتداولة لِـ UST في بروتوكول Anchor، فعلى الرغم من أنها كانت تمثل ما نسبته 35-40% في البداية إلا أنها وصلت إلى 70%، وقد خَدَم ذلك عملة لونا بشدة حيث تمت إزالة جميع العملات المتداولة من UST، مما يعني عرضاً أقل وارتفاعاً في ضغط الأسعار الصعودي، وسيحتاج المستخدمون الذين يرغبون في الحصول على العائدات إلى تعدين عملات UST عن طريق حرق عملات لونا، وبالتالي الضغط على طلب لونا بشكل تصاعدي والمساهمة في الحصول على سعر  فائدة ثابت للعملة.

استدامة الحوافز والقيمة والفائدة

إذا كنتَ تشك في حقيقة وجود تلك الأمور على أرض الواقع، فأنت لستَ وحدك، فمن المهم أن تلحظ أن هناك افتراضاً ينص على أن للونا قيمة معينة، وبناءً على ذلك فإن من الممكن إجراء عملية استبدال بين عملتين.

ومع ذلك فإن القيمة كانت (أو ما زالت) مشتقة من الطلب على عائدات Anchor البالغة 20%، وهي -إن صح التعبير- قد نمت لتصبح غير مستدامة، وقد تمت الإشارة إلى ذلك عبر النظر إلى الودائع بالنسبة إلى معدل العائدات، ومن الشائع في جميع الأسواق أنه إذا ارتفع حجم الودائع (تزايد الطلب عليها)، فإن العائدات تميل إلى الانخفاض (بسبب التحدب وهو مقياس لمنحنى العلاقة بين أسعار السندات وعوائدها، بحيث يوضح تغيرها مع تغير سعر الفائدة)، وفي حالة بروتوكول Anchor بقيت نسبة العائدات 20% كما هي، ويشير  ذلك إلى أن البروتوكول غير مربح.

كيف تم دفع العائدات؟

انخفضت احتياطيات بروتوكول Anchor بسرعة كبيرة، بحيث أصبحت العائدات المدفوعة أكبر من المال الاحتياطي، كما أصبح بروتوكول Anchor أقل ربحاً مع ارتفاع الودائع، وهو ما دفع بعض النقاد إلى التساؤل حول كيفية ضمان استدامة ذلك.

ولقد تم دعم العائدات من خلال عائدات المودعين من الاحتياطي، ولكن مع انخفاض الطلب على العملة الرقمية فإن معدل Anchor البالغ 20% لن يتمكن من مواكبة فائدة الاقتراض المدفوعة.

المصدر: https://mirrortracker.info/anchor

لقد باتَ واضحاً إذاً أن الناس قد فقدوا الثقة (إلى جانب عوامل أخرى) في استدامة العائدات، وهو ما أدى إلى نفورٍ جماعي من Anchor، كما ساهم احتياطي العائدات المستنفد بالكامل في جعل المستثمرين يتخبطون في تكهن أسباب ارتفاع قيمة نسبة العائدات السنوية APY (والذي تغير الآن إلى 4%)، وهو ما تسبب في خروج كميات كبيرة من السيولة من النظام.

قيمة التفكير: مقارنة مع العملات المستقرة الأخرى

العملات المستقرة الأخرى مثل USDT وUSDC هي توكنات مدعومة بعملة أو سند، بحيث توفر استرداداً مضموناً لقيمة معادلة لها من عملة أخرى، في حين أن UST لا تقوم بذلك، فباعتبارها عملة مستقرة حسابية فإنها تستخدم عملة لونا لاشتقاق قيمتها، أي أنها مربوطةٌ بها.

تأسيس LFG

كمحاولة لمنع حدوث هذا النوع من الأحداث فقد تعاونت مؤسسة Terraform Labs مع مجموعة من داعمي الصناعة الرقمية؛ لإنشاء صندوق احتياطي مكون من عملة البيتكوين، وهو ما أدى إلى تأسيس منظمة LUNA Foundation Guard.

ولعل أبرز ما يثير الريبة في الأمر هو أن البيتكوين لا تزال أصلاً متقلباً، مما يعني أن استخدامها كضمان من قِبل المستخدمين كان تحدياً كبيراً، فلقد تم اللجوء إلى اعتمادها بالأصل على افتراض أنها ستكون أقل تقلباً من الأصول الأخرى في حالة حدوث هبوط للأسعار، إلى جانب كونها أكثر لامركزية من استخدام العملات المستقرة كضمان.

ولقد كانت فكرة LFG تقوم على استخدام البيتكوين BTC للتخفيف من آثار دوامة الموت:

المصدر: José Maria Macedo, @ZeMariaMacedo.

إلا أن نظام تيرا أظهر إهمالاً كبيراً للتدابير والإجراءات المذكورة أعلاه، مما أدى إلى زيادة الضغط على النظام كله، ومع الأسف فإن المنظمة لم تنجح بإيجاد حل للمشكلة أو التخفيف من حدة الضغط.

تجمع Curve

ما هي أهمية تجمع Curve؟

يعد تجمع Curve بمثابة مؤشر ٍعلى الثقة، وذلك لأن Curve هو أكبر بورصة لامركزية لتبادل العملات المستقرة على وجه الخصوص، إذ يستخدمه مشتركو خدمات التمويل اللامركزي DeFi على اختلاف نسبة استثمارهم للتبادل داخل وخارج العملات المستقرة الخاصة بهم، حيث يعد DeFi خياراً مناسباً كونه بورصة لامركزية تعمل على تحسين ظروف الصفقات بين الأصول المتشابهة كالعملات المستقرة، وبالتالي يمكن استخدامه لتقييم استقرار الربط بالعملات، وكلما زادت السيولة وكان التجمع أكثر توازناً؛ قلت احتمالية فك العملة المستقرة للربط، وهذا يعني أنه إذا كانت هناك حركات تدفق جذرية للعملة لأي منهما فإنه يمكن أن تؤثر  على الثقة بالعملة المستقرة بشكل كبير.

العلامات الأولية للأحداث تَكشفت من خلال:

العجز في تجمع Curve.

أول فك ارتباط.

نفاذ محتوى محفظة LFG من عملات BTC للحفاظ على ارتباط العملة.

ارتفاع معدل البيع على منصة باينانس.

تدفق عملة UST من بروتوكول Anchor.

الجدول الزمني لفك ربط العملة

انهيار سريع، بمساعدة من Bankless (الدليل الشامل للتمويل والعملات الرقمية، بحيث يغنيك عن الحاجة للبنك).

7 و 9 مايو

ظهرت علامات الخوف الأولية على السوق بمجرد حدوث تغيير على تجمعات Curve.

تمثل كل من USTw و3CRV أكبر مصدر للسيولة تم تداولها بشكل كبير على السلسلة كعملات مستقرة، وهو ما أدى إلى زعزعة الثقة في مزودي السيولة في التجمع، (المقصود بالتجمع هنا أن يحتوي على نسبة 50:50 من USTw + 3CRV أو (USDC- USDT)).

أثرت عملة UST على منصة باينانس نتيجةً لذلك، كما انتقل قرابة 250 مليون دولار من توكنات 3CRV إلى تجمع Curve بعد ذلك التدفق، لتصل إلى ما نسبته 54.2% UST و45.8% CRV، لتزعزع استقرار العملات من جديد.

أعلنت LFG أنها ستنشر 1.5 مليار دولار من الاحتياطي الخاص بها.

على الرغم من كل تلك الإشارات بدأت Anchor في رصد تدفقات كبيرة.

9 مايو

أصبح سجل الأوامر (توثيق لأنشطة البيع والشراء للعملة) لعملة UST صغيراً، وذلك مع نفاذ السيولة على السلسلة.

أنتهى معدل تجمع USTw-3CRV عند 95: 5، مع غياب أوامر الشراء عن منصة بينانس.

المزيد من تدفق Anchor.

10 مايو

تضخمت دوامة الموت بشكل مفرط.

العنصر الثقافي للعملات الرقمية

من المهم أن تُظهر اهتماماً كافياً وتبذل مجهوداً للإطلاع على أعمدة الصناعة في مجال العملات الرقمية، فقد يكون من الضروري أحياناً أن يكون لديك رأيٌ مختلف عن المواضيع التي قد تبدو معقدة بالنسبة لك للوهلة الأولى، ومن المهم أن تعرف أي الداعمين قام بالاستثمار  بشكل كبير في تلك المشاريع.

والحقيقة إنه لأمر محبط ألا يتم بذل المجهود الكافي للوصول إلى ديناميكيات UST كعملة حسابية مستقرة، فهذه الأنواع من العملات المستقرة قد خضعت للاختبار عدة مرات، وغالباً ما يتم دعمها بسبب الطلب المتزايد على العملات المستقرة والتي لا تُعتبر مركزية بطبيعتها.

ولابد من الاعتراف بأن فكرة Ponzi Economics قد حظيت بالكثير من الحفاوة والتهليل في البداية، حتى أصبحت مع الوقت مقرونة بالثقافة الرقمية، وغالباً ما يُفضل الجمهور تضخيم حوافز النمو بأسرع ما يمكن، وتجنب المزيد من الحيثيات الهيكلية الأخرى، والتي قد تكون أكثر استدامة.

المخاطر

يرى البعض بأن نشر هذا النوع من المعلومات حول المخاطر يشبه نشر عامل FUD؛ بحيث يجعل الخوف وعدم اليقين والشك يتسلل إلى نفوس المشتركين، كما يرون بأنه أمرٌ غير أخلاقي لأنه قد يتسبب في فقدان الناس للثقة في نظام تيرا، وعلى أية حال فإن سوق العملات الرقمية صغيرٌ نوعاً ما، مما يعني أن حدثاً كبيراً كهذا لا بد وأن يكون له تأثير ضخم، لا على هاتين العملتين  وحسب ولكن على السوق كله بشكل عام.

ومن واجب أولئك الذين أصبحوا على دراية واسعة وشاملة عن هذا العالم الرقمي؛ أن يعملوا على تجنب المشاركة في التجارب المماثلة ومنعها، إذا كانوا يريدون لتلك الصناعة أن تنمو وتزدهر.

خطر مباشر على لونا

يتمثل في:

أمن بلوكتشين تيرا  

هناك خطر مباشر ظهر مؤخراً، ويتمثل في أن بلوكتشين تيرا قد أصبحت معرضة للخطر ويجب إيقافها لمنع هجوم بنسبة 67%، إذ إننا لا نستبعد تواطىء المدققين لسرقة الأصول من الشبكة.

نظام تيرا 

لقد أدى هذا الانهيار  إلى نقل المخاطر إلى مطوري المشاريع المبنية على تيرا بشكل أساسي، مع العلم أن النظام يحتوي على ما يقارب 100 مشروع تم العمل على تطويرها خلال الأشهر القليلة الماضية، وقد أصبح البروتوكول الرقمي ديناميكياً في هذه الصناعة بوجود المئات من الفرق المتحمسة لبناء بعض التطبيقات المحددة، وفي ضوء الأحداث الأخيرة فإن أولئك لا شك يتساءلون عن الخطوة القادمة في انتظارهم؟ فإذا تلاشت الثقة مع انهيار نظام تيرا؛ قد تبدأ تلك الفرق بالبحث عن طبقة أولى جديدة أو طبقة ثانية أخرى للبناء عليها.

خطر انتشار عملات مستقرة أخرى

على الرغم من أنه أمرٌ مستبعد؛ إلا أنه -وكنتيجة لانهيار UST- فقد يكون هناك ذعر مستمر مصاحبٌ لاختبار الإجهاد بشأن جدوى العملات المستقرة الخوارزمية، وكذلك حول العملات المستقرة القائمة على الضمانات مثل التيثر USDT، فعلى سبيل المثال تراجعت العديد من المخاوف مع ورود تقارير عن مليارات الدولارات لعمليات الاسترداد التي يتم معالجتها بشكل طبيعي عبر Tether window، كما أن الانحراف الطفيف عن الربط كان أمراً جديراً بالملاحظة أيضاً.

الحلول المقترحة

استبدال النظام بآلية مضمونة، وقد يعني هذا أن UST لن تظل عملة حسابية مستقرة، وستكون مدعومة  بضماناتٍ قوية بشكل أساسي.

خطة الإحياء 2، والتي من شأنها إنشاء فورك تيرا لعملة لونا ونقلها إلى بلوكتشين آخر.

اقتراح منتدى تيرا الرسمي بتحفيز جميع الأفراد وجعلهم يشاركون باستثمار أموال تيرا البالغة 1.5 مليار دولار من جديد، والجدير بالذِكر أن الإحصائيات تشير  إلى أن مبلغ التمويل المتبقي هو فقط 87 مليون دولار.

دعمت باينانس (أكبر مستثمر أساسي في لونا) اقتراحاً يقضي بتعويض مستخدمي التجزئة أصحاب الأرصدة المتدنية أولاً قبل تعويضها.

الخلاصة

لا يزال وضع تيرا متوتراً وشائكاً حتى اللحظة، وهناك العديد من المقترحات حول ما يمكن أن يحدث في المستقبل، لكن أياً منها لم يتم تأكيده بعد، ونحن ندرك أن العملات المستقرة الحسابية لا تزال قيد التنفيذ، وأنها لا تزال تجربة تحت الاختبار أكثر من كونها تصميماً ثابتاً في الوقت الراهن، ومن المهم أن تظل حذراً من المشروعات التي تدفع المستخدمين للإقبال على الطلب من خلال إغرائهم بحوافز  Ponzi، وهو ما يثبت أيضاً بأن الحلول التي اقترحناها أعلاه قد لا تكون قوية ومستدامة على المدى الطويل، كما أن من الضروري توخي الحيطة والحذر من القادة أصحاب الأفكار الجديدة، الذين يحركون المشاريع ويتحكمون بها، كما قد يكون لديهم مصلحة معينة في بعضها، ولعل الشيء الإيجابي الذي يجب الانتباه إليه هو كيف ستسعى بيتكوين للحفاظ على مكانتها خلال عمليات البيع الهائلة تلك، ويهدف مقالنا هذا إلى المساعدة في توجيه القارئ وإطلاعه على ما حدث في واحدةٍ من أكثر الأحداث الصعبة في العالم الرقمي.

logo-light-ar

رين شركة مُرخصة من قبل مصرف البحرين المركزي كمزود خدمة الأصول المشفرة من الفئة ٣. يقع مقرها الرئيسي في مملكة البحرين.

الشركة

التعلّم

الوظائف

قنوات التواصل الاجتماعي

امسح للتحميل

iOS & Android

تحميل تطبيق رين

رين المالية 2022 جميع الحقوق محفوظة